| 30 أيار 2024 | 21 ذو القعدة 1445 هـجرية
  
  
  
الفجر
04:44
الشروق
06:10
الظهر
12:40
العصر
04:17
المغرب
07:10
العشاء
08:31
الخميس - 01 كانون ثاني
0/0
الخميس - 01 كانون ثاني
0/0
الخميس - 01 كانون ثاني
0/0
الخميس - 01 كانون ثاني
0/0
الخميس - 01 كانون ثاني
0/0

من 120 كغم الى 70كغم .. ظروف قاسية للمعتقل محمد طاهر جبارين واللجنة الشعبية أم الفحم تطالب باطلاق سراحه

  2024/04/18   11:06
   رواق
شارك الخبر مع أصدقائك
طباعة
أضف تعقيب

دعت اللجنة الشعبية في أم الفحم تحت عنوان " ام الفحم لا تترك شبابها" الى المشاركة في الوقفة الاحتجاجية للمطالبة بالافراج عن الشاب الفحماوي الناشط محمد طاهر جبارين والمعتقل من 19 أكتوبر 2023 على خلفية تظاهرة ضد الحرب على قطاع غزة.

وتأتي هذه الوقفة الاحتجاجية التي ستُنظم الساعة السادسة مساءً 18:00  على الدوّار الأول في أم الفحم، بعد سلسلة محاكم تُعقد لمحمد الطاهر حيث يتم تمديد اعتقاله في كل مرة وسط ظروف اعتقال صعبة وقاسية.

وكانت العائلة قد نقلت على لسان ابنها محمد طاهر جبارين ظروف اعتقاله التي تحدث عنها خلال جلسات المحاكم وهي أنه يعاني من قلة الطعام، وعدم نظافته، اذ يتم تقديم الطعام وهو مليء بالشعر والأحجار والأوساخ، كما لو أنه يتم تجويعه هو ومن يشاركه في الزنزانة ، حيث لفت الى أنه وزنه انخفض بشكل كبير جدا من 120 كغم الى 70كغم خلال فترة منذ 7 أشهر.

ولفت أبو الطاهر خلال شهادته على الأوضاع وفق ما نقلت العائلة، الى أن انعدام النظافة ومعجون الأسنان ومستحضرات الاستحمام تسببت للمعتقلين بأمراض جلدية والتي كانت سببا في أن يقرر أبو الطاهر إزالة شعره وحلقه على الصفر – كما جاء - .

وعن المعاملة في السجون، قال أبو الطاهر كما جاء في على لسان العائلة بأنه يعاني من تعامل عنيف، اذ يقوم السجانون بشدّ الوثاق على يديه بشكل قاس ما أحداث جروحا عميقة حول الرسغين، إضافة الى اقتياده معصوب العينين أثناء نقله من غرفة السجن الى غرفة الحاسوب ليظهر في الزوم أثناء جلسة المحكمة إضافة الى تكبيله بشدّة واحناء ظهره ليصل رأسه بين قدميه ويجعلونه وهو لا يرى الطريق حتى يصطدم  بالحيطان  والأبواب والزوايا  والسجانين المرافقين له يضحكون عليه . وإذا حاول النهوض يهددون بالضرب" – وفق ما قالت العائلة –

وجاء أيضا أن عمليات التفتيش والعدّ في الغرف جعلهم يجلسون على ركبهم وهم مطأطئي الرؤوس.

ومن الجدير ذكره أن أبو الطاهر يُسجن مع الأسرى الأمنيين ،ويعامل كما يعاملون حيث يُحرم من الزيارة، ومن استعمال الهاتف ومن  دخول الكانتينا له  على رغم من عدم صدور أي حكم عليه أو إثبات إدانته" . وفق ما أكدت العائلة في بيانها نقلا عن شهادة ابنها محمد أبو الطاهر.


من المهم التنويه أن موقع رِواق يحترم حقوق النشر ويبذل قصارى جهده لتحديد أصحاب الحقوق في المنشورات او الصور ومقاطع الفيديو أو غيره مما يصل الينا، وفي حال أنكم وجدتم أن لكم صورة او فيديو او منشورا تمتلكون حقوقا فيه، فيرجى الاتصال بنا للتوقف عن استخدامها عبر الخاص في هذه الصفحة أو [email protected] حسب قانون 27 أ(סעיף 27א לחוק זכויות היוצרים)

لإضافة تعقيب الرجاء تعبئة البيانات

أضافة

التعليقات