| 19 نيسان 2024 | 10 شوال 1445 هـجرية
  
  
  
الفجر
04:44
الشروق
06:10
الظهر
12:40
العصر
04:17
المغرب
07:10
العشاء
08:31
الخميس - 01 كانون ثاني
0/0
الخميس - 01 كانون ثاني
0/0
الخميس - 01 كانون ثاني
0/0
الخميس - 01 كانون ثاني
0/0
الخميس - 01 كانون ثاني
0/0

التجمع: منصور عباس يعبث بالقضية الفلسطينية ويخدم دعاية الحرب الإسرائيلية

  2023/12/03   15:22
   رواق
شارك الخبر مع أصدقائك
طباعة
أضف تعقيب

حذر التجمع الوطني الديمقراطي من تصريحات النائب منصور عباس الأخيرة التي تجرّم مطالب وحقوق الشعب الفلسطيني العادلة وتساوي بين الشعب الفلسطيني الواقع تحت الاحتلال وبين الاحتلال الإسرائيلي، الذي يستمر في العدوان على قطاع غزة عبر القصف والتهجير وإعلان مسبق بعدم وجود أبرياء أو مدنيين بين صفوف الفلسطينيين.

إن التصريحات الخطيرة المستمرة للنائب منصور عباس وتشويه حقوق الشعب الفلسطيني في رفض الاحتلال والحصار والتهجير، هي عبث بالقضية الفلسطينية وثوابتها وضرب لمطلب الحرية والعدالة والمساواة وإنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية مستقله ذات سيادة، خاصة عندما تصدر هذه التصريحات من سياسي عربي في وسائل إعلام أجنبية، ضمن جهود دعاية الحرب الإسرائيلية وإعلان إسرائيل تجديد العدوان على قطاع غزة، وتندرج تصريحاته هذه ضمن محاولات هذا النهج إرضاء الجلاد على حساب حقوق أبناء شعبنا الفلسطيني.

يؤكد التجمع الوطني الديمقراطي أن الفلسطينيين في الداخل يصرون على التمسك بهويتهم الفلسطينية وحقوقهم المدنية الكاملة كمواطنين متساوين، وأن القمع الإسرائيلي لحرية التعبير والتظاهر والتضييقات في أماكن العمل والجامعات لم ولن يثني شعبنا عن تمسكه بحقوقه العادلة أو التنازل عن الهوية والثوابت من أجل إرضاء اليمين المتطرف والانخراط في الرواية الإسرائيلية ضد أبناء شعبنا.


وكان منصور عباس قد أدلى بتصريحات لقناة سي ان ان الأمريكية طالب من خلالها الفصائل في غزة بالقاء السلاح والانضواء في عملية سياسية سلمية من اجل الوصول لاقامة دولة فلسطينية، كما واعتبر اختطاف الرهائن عمل مدان ولا علاقة له بالانسانية او الدين الاسلام، مضيفا أن كل الاعمال المسلحة التي نفذتها الفصائل كبدت الشعب الفلسطيني خسائر كبيرة ولم تحقق منها اي انجاز على الارض، مشيرا الى أنه زار  عوائل المختطفين في غزة ووقف الى جانبهم وعبر لهم عن دعمه لهم". 

*د. منصور عباس يوضح: موقفي حل الدولتين والاعتراف بدولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل والدولة عندما تقام هي فقط من تمتلك السلاح وليس الفصائل*

هذا وأصدر عباس لاحقا عقب تصريحاته في القناة الأمريكية، توضيحا لأقواله قائلا:"موقفي الذي عبّرت عنه في عدة مقابلات مع قنوات عربية وعالمية هو حل الدولتين والاعتراف بدولة فلسطينية سيادية إلى جانب دولة إسرائيل، والدعوة لإنهاء الحرب والتوصل لحل سلمي بين الشعبين، والدولة الفلسطينية عندما تقام هي من تقوم بنزع أسلحة الفصائل، لأن من يملك السلاح ومن يحتكر السلاح هي الدولة، وقلت: إذا أردت من العالم أن يعترف بدولتك فيجب أن تعترف أنت بها وأن تحترم سيادتها".

 


من المهم التنويه أن موقع رِواق يحترم حقوق النشر ويبذل قصارى جهده لتحديد أصحاب الحقوق في المنشورات او الصور ومقاطع الفيديو أو غيره مما يصل الينا، وفي حال أنكم وجدتم أن لكم صورة او فيديو او منشورا تمتلكون حقوقا فيه، فيرجى الاتصال بنا للتوقف عن استخدامها عبر الخاص في هذه الصفحة أو [email protected] حسب قانون 27 أ(סעיף 27א לחוק זכויות היוצרים)

لإضافة تعقيب الرجاء تعبئة البيانات

أضافة

التعليقات